مجتمع

أهم أساليب التدريس في العصر الحديث

تتنوع أساليب التدريس الحديثة لتواكب التطور والتقدم وتقديم أفضل الطرق للتعليم

أهم أساليب التدريس في العصر الحديث

قبل أن نتحث عن أهم أساليب التدريس في العصر الحديث والتي يتم إستخدامها في عملية التعليم في العصر الحديث نتعرف على مفهم التدريس، ومن ثم نتكلم عن أهم طرق التريس.

ما هو التدريس؟

يعرف التدريس بأنه النشاط المهني الذي يتم إنجازه من خلال مجموعة من العمليات الرئيسية، وهي: (التخطيط والتنفيذ والتقويم)، والهدف من إجراء هذه العمليات والمهام والنشتطات هو مساعدة الطلاب في عملية التعلُّم والتعليم؛ حيثُ يقبل هذا النشاط الملاحظة والتحليل من قِبَل الآخرين بعد أدائه، وتقييم هذا النشاط، وبالتالي العمل على تحسينه وتطويره.

إنّ العالم فِي العصر الحديث يتطور بشكل مستمر ومتسارع خاصة في المجال العلمي والمجال التكنولوجي على الرغم من اختلاف الطريقة المتّبعة لتوصيلِ المعلومة إلى الآخرين، وهذا الأمر قد ساعد بشكل كبير فِي تقدّم الأجيال وسهولةِ الوصولِ إلى المعلومة وتبسِيطها.

ولكن في المقابل يوجد طرق مُهمّة يجب إتُّباعها فِي عملية التدريس حتّى يستفيدَ منها المُتعلّم بشكلٍ كامل وكذلك الطلاب وله أثر كبير على المجتمع؛ فالتكنولوجيا الحديثة هي سلاحٌ ذو حَدين يجب الحذرُ منهُ عندَ تطبيقهُ على أرضِ الواقع وتعليمِ الطلاب خصوصاً في المرحلةِ المبكّرة منَ الطلاب، حتّى يتمكنوا من إستخدم الجانب المشرق من التكنولوجيان وإبعادهم عن الجانب المظلم منهُ، لذا فإنه يجب اتباع أفضلِ طرقِ التدريس الحديثة والمُهمّة فِي المؤسسات التعليميّة.

أهم وسائل التدريس في العصر الحديث

هناك العديد من وسائل التدريس الحديثة والتي تتميز بسهولة إستخدامها، ونذكر أهم هذه الطرق كما يأتي:

التعليم بشكل تعاوني 

  • طريقة التعليم التعاوني هي التي تقوم على أساس أن يتم العمل على تَجميع الطلاب على شكلِ مجموعاتٍ صَغيرة يتفاعلونَ تفاعلٍ بشكل إيجابي؛ بحيث يشعُر الطلاب في هذه المجموعات بمَسؤولية تعلّمهِ وأيضاً بمسؤوليته لتَعليم الآخرين مِن أجل تحقيق الأهدافِ المُشتركة من هذه الأساليب في التعليم والتحصيل الدراسي.
  • وإن التعليم التعاوني يعمل على زيادُة التحصيل  للطلاب، وأيضاً يعمل على التَحسين مِن قدراتِ الطلاب وطرق التفكير، ويزيد من قدرة الطلاب على بناءِ علاقاتٍ إيجابيّة وفعاّلة مَع الآخرين وبالتالي هيَ تُعطي الثقة للطالب وتنمّي روح التعاون فيما بينهم.

 التعليم الإلكتروني

يعرف التَعليم الإلكتروني بأنه التعليم الذي يقومُ على أساس مشاركةِ المَعلومت عن طريق شبكات الإنترنت، وهذه الشبكات أتاحَت الفُرصة للطلاب على قدرةِ على الإبداعِ والتميّز وأيضاً زيادة كفاءة الطلاب ممن لا يجدونَ الوقت المُناسب للتعلّم، لأنّ التعليم الإلكتروني الذي يقوم بتنزيلِ محتوياتِ الدروس على شكل أشرطة سَمعيّة وفيديوهات والبرامِج التعليميّة أتاحَت للطالب القُدرةِ على الوصولِ إلى المعلومة في أيّ وقت وفي كل مكان وبسهولة كبيرة.

العصف الذهني 

التدريس عن طريق العصف الذهني هو أن يضع الباحث أو المدرس مسألةً أو فكرة معينة في محل للنقد والمناقشة من قبل الطلاب لعرضِ وذلك بهدف عرض أفكارهم ومقترحاتهم المتعلّقة بهذ المشكلة وإيجاد الحلول المناسبة لهذ المشكلة،  ثم بعد ذلك يقوم الباحث أو المدرس الذي قام بوضع الفكرة بجمعِ جميع هذه المقترحات ويناقشها مع الطلاب لإيجادِ الحل الأنسبِ منها وإختيار أفضل الحلول.

وإن هذه الطريقة من التدريس لها جوانب مميّز جداً ومهمة وهي حريّةِ التفكير والتركيز على توليد أكبر قدر ممكن من الأفكار، وهذا الأمر يؤدي الى تنمّية عقول الطلاب ليصبح النقاشُ فيما بينهم حول فكرة وهذا الأمر هو قمّةِ نماء العقل.

التدريس بالتدريب الميداني والعملي

إنتشر هذا النوع من التدريس بشكل كبير في العصر الحديث وزاد إنتشاره كثيراً في مرحلة الجامعات فِي الكثير منَ التخصصات المختلفة؛ فيتم تدريب طلاب الجامعات تدريباً عملياً، وهذا النوع من التدريس زاد من مساعدة الطلاب على إدراكِ مُتطلبات الواقِع والقُدرةِ على الاستفادةِ منَ التعليم وتطبيقهُ على أرضِ الواقع بدل الإكتفاء بالجانب النظري فقط.

التدريس المبني على الاستقصاء 

التدريس المعتمد على الإستقصاء هو الذي يعتمد على طرق التعليم الحديثة حيث يتم إشراكُ الطلاب في العملية التعليميّة، من خلال الاستفسار، والاستقصاء، لتحقيق أقصى فهم للأمور، حيث يتمّ استعمال الأمور المفهومة في التعامل مع المواقف ، وهذا أدى الى زيادة وتعزيز قدرة الطلاب على مواجهة المشكلات المعقّدة التي يواجهونها، والعمل على حلّها بغاية السهولة.

 التدريس بالطرق المتنوّعة

التدريس بالطرق المتنوعة هو إعطاء الطلاب الحرّية في اختيار الطريقة الأنسب لتعلّمهم وتدريسهم، وفقاً لنظرية الذكاءات المتعددة والمختلفة لدى الطلاب، حيث يمتلك كلّ طالب أسلوباً خاصّأً به للتعلم، ويتمّ فيها تصميم أسلوب تعليم يختلف تبعاً للذّكاءات المتباينة بين الطلاب، وهذا الأمر يساعد الطلاب على التعلّم كلّ حسب احتياجاته، وقدراته ومستوى ذكائه.

التدريس بالمناقشة 

  • التدريس بالمناقشة هي الطرق التي يتم فيها إيصال المعلومة إلى الطالب من خلال عملية المناقشة لموضوع معين بشكل جماعي، حيث يمشارك في هذا الموضوع جميع الطلاب في النقاش، فيقوم المعلم فقط بالإشراف على الطلاب وتوجيهم وإرشادهم الى طريقة المناقشة.
  • وفي هذا الأسلوب من التدريس يقوم المعلم بإعطاء الطلاب مصادر مختلفة من المراجع حتى يقوم الطلاب بالإطلاع عليها قبل عملية النقاش، فيحصلون على معلومات ابتدائية، ثم ومن خلال المناقشة التي يقودها المعلم ويشرف عليها، يتوصل الطلاب إلى المعلومة النهائية من خلال التفكير والاستنتاج من مختلف الصادر التي قاموا بالحصول عليها.
  • وتعتبر طريقة التدريس بالمناقشة بأنها تساعد على تنمية مهارات التعلم عند الطلاب، أكثر من الطرق التقليدية في عملية التدريس والتي تعطي المعلومة للطلاب بشكل جاهز دون تنمية أية مهارات للتعلم فيبقى الطالب غير قادر على التعلم الذاتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى